أصبح الملياردير إيلون ماسك ثاني أغنى شخص في العالم، بعد أن تراجعت ثروته بنحو 14 مليار دولار في يوم واحد، وذلك بعد فترة وجيزة من كونه أغنى شخص في العالم، حيث تراجعت أسهم شركة تسلا لصناعة السيارات الكهربائية الخاصة به بنحو 8٪ يوم الاثنين، مما أدى إلى انخفاض صافي ثروة ماسك بمقدار 13.5 مليار دولار إلى 176.2 مليار دولار. 
 
وفقا لما ذكره موقع " forbes"، فإن ماسك بعد أن تجاوز الرئيس التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس بقائمة أغنياء العالم، باعتباره أغنى شخص في العالم يوم الجمعة الماضي، تراجع مرة أخرى إلى المركز الثانى.
 
كما أنه وفقًا لتقديرات فوربس، يعد إيلون ماسك الآن متأخر بنحو 6 مليارات دولار عن بيزوس، الذي يبلغ صافي ثروته 182.1 مليار دولار. 
 
وتراجعت أسهم أمازون بأكثر من 2% يوم الإثنين، مما أدى إلى انخفاض صافي ثروة بيزوس بمقدار 3.6 مليار دولار.
 
وكان تلقى ماسك على مدار عام 2020 أرباح بقيمة مليارات الدولارات، حيث حققت تسلا العديد من القيمة السوقية، مدفوعة بالارتفاع الصاروخي لسعر سهم تسلا، مما أدى إلى زيادة ثروة ماسك بنحو 150 مليار دولار منذ مارس 2020.
 
 عندما كانت ثروته تبلغ 24.6 مليار دولار، ارتفع سهم تسلا بأكثر من 720% في عام 2020، واكتسب بالفعل 12% أخرى في الأسبوع الأول من عام 2021.
 
وانضمت تسلا إلى مؤشر S&P 500 في أواخر ديسمبر 2020، وهي الخطوة التي دفعت السهم إلى الارتفاع أيضًا، وكانت أنتجت تسلا صانع السيارات الأكثر قيمة في العالم، نصف مليون سيارة في عام 2020.
 
وعلى الرغم من تراجع ماسك يوم الإثنين، فإنه لا يزال أغنى بحوالي 20 مليار دولار من ثالث أغنى شخص في العالم الفرنسي برنارد أرنو الذى تبلغ ثروته 154.6 مليار دولار اليوم.

مهندس برمجة ويعمل في مجال الذكاء الاصطناعي وسياسات الامن القومي الالكتروني في الشرق الاوسط.

انشر تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

0 تعليق

تصفح الأقسام